أو ما يُعرف بـ "تكون العظم الناقص" مرض نادر يصيب حالة واحدة من بين خمسة عشر ألف شخص نتيجة خلل في الچين المسؤول عن تكوين مادة الكولاچين اللاّزمة لتكوين العظام مما يؤدي إلى سهولة كسرها حتى أنك قد تراها في الجنين وهو مازال داخل الرحم!


ولم يتوصل الطب بعد لتجنب حدوث هذا المرض بل جميعها محاولات للسيطرة على أعراضه.

ولكن من المنتظر حدوث ذلك إن نجحت الباحثة "سيسيليا جوثريستروم" في تجنّبه عن طريق حقن خلايا جذعية سليمة من أنسجة أجنة تم إجهادها مما يتيح للعظام النمو بشكل كامل وصحيح كأول محاولة في العالم لعمل ذلك.